زوج اليورو/دولار نظرة اسبوعية مختصرة

0 385
زوج اليورو/دولار نظرة اسبوعية مختصرة
زوج اليورو/دولار 4 ساعات

مراجعة الاسبوع الماضي

قرر الرئيس ترامب تحريك الأسواق مرة أخرى. حيث وضع المشاكل الصينية جانبا في الوقت الحاضر ، ووجه نظره نحو المكسيك. التي فشل في بناء جدار على الحدود معها ، من أجل وقف تدفق المهاجرين غير الشرعيين ، لذلك قرر معاقبة المكسيك بالدولار ، وذلك عن طريق  ، زيادة الرسوم المفروضة على السلع المكسيكية الصنع. حيث سيتم رفعها في يوليو – بزيادة تصل إلى 10 ٪ ، وفي أغسطس – ما يصل إلى 15 ٪ ، وفي سبتمبر – ما يصل إلى 20 ٪ ، وفي أكتوبر – ما يصل إلى 25 ٪.

ليس من المستبعد أن مثل هذا الاستعراض للسلطة سعى إلى تحقيق هدف مزدوج بالإضافة إلى عقوبة المكسيك ، فهو يريد أيضًا تخويف الصين. بالطبع ، الصين ليست المكسيك ، فكل شيء أكثر تعقيدًا مع الصين ، واستمر الحال كما هو عليه ، فاستمر الدولار في الصعود. ولعبت نتائج انتخابات البرلمان الأوروبيدورا في ذلك. حيث سجل زوج اليورو/دولار أدنى مستوى له يوم الخميس 30 مايو  عند 1.1115 ، وانتهى في مايو بالقرب من البايفوت الشهرية ، عند 1.1167. وبذلك يكون ، قد هبط الزوج بنحو 350 نقطة في الأشهر الخمسة الأولى من السنه. لا ننسي انه قبل عام في الوقت نفسه ، هبطت العملة الأوروبية مثل ما حدث مره ونصف وذلك في شهر ونصف فقط، أي حوالي 900 نقطة.

نظره في الاسبوع الحالي واحداثة الهامه

بالإضافة إلى ترامب ، فإن المحركات الرئيسية لهذا الزوج هي الفيدرالي الأمريكي و المركزي الأوروبي. جدير بالذكر ان الرئيس الحالي للبنك المركزي الأوروبي ، ماريو دراجي ، سيترك منصبه في 31 أكتوبر. المنافس الرئيسي  الآن هو ويدمان ، الذي يدعم بقوة زيادة أسعار الفائدة ، كونه من مؤيدي اليورو القوي. في المقابل ، أشار ممثلو مجلس الاحتياطي الفيدرالي إلى احتمال انخفاض سعر الدولار بسبب التباطؤ المحتمل في الناتج المحلي الإجمالي الأمريكي. مثل هذا الموقف يجب أن يكون لصالح اليورو. ومع ذلك ، وفقًا لـ Bloomberg ، سيبدأ البنك المركزي الأوروبي في رفع سعر الفائدة في موعد لا يتجاوز أبريل 2020 ، وخلال هذا الوقت يمكن أن يتغير الكثير. علاوة على ذلك ، يمكن الآن ملاحظة المشاكل السياسية والاقتصادية لمنطقة اليورو.

استنادًا إلى ما سبق ، صوت 60٪ من الخبراء ، بدعم من التحليل الفني على شارت اليوم ، لهبوط الزوج حتي مستوي الدعم 1.0975. ويليه هدف علي الاقل 100 نقطة هبوطا. ايضا معظم المؤشرات تنظر إلى الهبوط : 50٪ منها باللون الأحمر ، و 25٪ منها تنظر للصعود و 25٪ محايدة.

مؤيدو الصعود حاليا هم الأقلية. في رأيهم ، لن يتمكن الزوج من اختراق الدعم 1.1100 ويمكن أن يصل إلى قمة 1.1265-1.1325 في الارتداد الحالي.

اما بالنسبةالي أحداث هذا الأسبوع  ، والتي تستحق الاهتمام. في يوم الاثنين ، 3 يونيو ، ننتظر نشر مؤشرات النشاط التجاري في منطقة اليورو والولايات المتحدة والصين ، ويوم الثلاثاء ، لبيانات التضخم والبطالة في منطقة اليورو. اما الخميس ، 6 يونيو ، ممتليء بأخبار أوروبا. بيانات عن الناتج المحلي الإجمالي ، وقرار البنك المركزي الأوروبي بشأن أسعار الفائدة ، والأهم من ذلك ، المؤتمر الصحفي للبنك المركزي الأوروبي بشأن السياسة النقدية. وأخيراً ، كالمعتاد ، سنرى نشر إحصاءات عن سوق العمل الأمريكي في أول جمعة من الشهر. ويتوقع الخبراء أن مؤشر NFP قد ينخفض بنحو 30 ٪ (من 263 ألف إلى 190 ألف) ، مما سيضعف الدولار لفترة من الوقت.

التحليل الفني للزوج

بالنظر إلى شارت الـ 4 ساعات ، بدأ الزوج في الانتعاش من أدنى مستوى 1.1115. وتم تداوله فوق مستويات 1.1140 و 1.1150. كان هناك كسر فوق مستوى تصحيح فيبو 50 ٪ للحركة الهبوطية من  1.1215 إلى 1.1116. ومع ذلك ، هناك العديد من العقبات التي تواجه الثيران الذين ينتظرون بالقرب من مستويات 1.1180 و 1.1190. يوجد أيضًا خط ترند هبوطي على نفس الشارت مع وجود المقاومة الحالية بالقرب من 1.1190. إلى جانب ذلك ، فإن الموفينج افرج البسيط 100 يقع أيضًا بالقرب من خط الترند الهابط. وتقع المقاومة الرئيسية التالية بالقرب من مستوى 1.1200 و الموفينج افرج البسيط 200 .

وبالتالي ، فإن الإغلاق الناجح فوق مستوى 1.1200 أمر لا بد منه لتحقيق المزيد من الصعود. أثناء كتابه هذا المقال قام السعر باختبار خط الترند الهابط وصنع علي شارت الـ 4 ساعات شمعة تدل علي فشل محاولة الصعود واخري تدل علي محاولة الهبوط وإذا استمر فشل الزوج في التحرك فوق 1.1190 أو 1.1200 ، فقد يبدأ في انخفاض جديد في الجلسات القادمة. يقع الدعم الاول بالقرب من 1.1140 ، وقد يعيد الزوج أختبار مستوى 1.1116.

مواضيع ذات صله
0 0 أصوات
تقييم المتابعين
guest
تقييمك
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض جميع التعليقات

يستخدم موقع الويب هذا ملفات الكوكيز لتحسين تجربتك. الاستمرار في استخدام موقعنا الإلكتروني يشير إلى أنك توافق على هذه السياسة. موافق أقراء المزيد