خام غرب تكساس الوسيط ينخفض إلى أدنى مستوياته في 3 أيام في مستويات دون مستويات 58.00 دولار

0 59

خام غرب تكساس الوسيط ينخفض إلى أدنى مستوياته في 3 أيام في مستويات دون مستويات 58.00 دولار

  • يكسر برميل خام غرب تكساس الوسيط أدنى منطقة 58.00 دولار يوم الثلاثاء.
  • الطلب على النفط الخام والصين يستمران في التأثير سلبًا على المعنويات.
  • تقارير معهد البترول الأمريكي وإدارة معلومات الطاقة هي التالية يومي الأربعاء والخميس.

تتداول أسعار برميل النفط الأمريكي الخفيف الحلو في موقف دفاعي يوم الثلاثاء، إذ تمدد الانخفاض الأسبوعي إلى ما دون منطقة 58.00 دولار.

خام غرب تكساس الوسيط يركز على البيانات والجغرافيا السياسية

تضيف أسعار خام غرب تكساس الوسيط إلى خسائر يوم الاثنين إلى ما دون مستوى 58.00 دولار للبرميل، وتطيل من الانخفاض إلى أدنى مستوياتها في 3 أيام.

في الواقع، بدأت أسعار النفط الخام الأسبوع في مزاج إيجابي بعد أن عادت المخاوف من انقطاع الإمداد إلى الظهور استجابة للتطورات في العراق وليبيا خلال عطلة نهاية الأسبوع.

ومع ذلك، عكس خام غرب تكساس الوسيط التفاؤل الأولي؛ حيث لا يزال المتداولون قلقين بشأن مستقبل الطلب على النفط الخام في الصين، وخاصة بعد أرقام الناتج المحلي الإجمالي التي تم نشرها مؤخرًا. تجدر الإشارة إلى أن الاقتصاد الصيني نما بنسبة 6.1٪ خلال العام الماضي مقابل توسع 6.6٪ في عام 2018، ومن المتوقع أن يتوسع 5.9٪ هذا العام.

لاحقا هذا الأسبوع، من المتوقع أن يبلغ معهد البترول الأمريكي عن إمدادات النفط الخام الأمريكية يوم الأربعاء يليه تقرير وزارة الطاقة في اليوم التالي والحصيلة الأسبوعية لحفارات النفط الأمريكية بواسطة شركة بيكر هيوز يوم الجمعة.

مستويات خام غرب تكساس الوسيط الرئيسية

في الوقت الحالي، يتراجع برميل خام غرب تكساس الوسيط بنسبة 1.45٪ إلى 57.85 دولار، والاختراق أدنى منطقة 57.59 دولارًا (SMA لمدة 200 يوم) فسوف يهدف إلى 57.40 دولارًا (أدنى مستوى في 2020 في 15 يناير/كانون الثاني) ثم 57.29 دولارًا (SMA لمدة 100 يوم). على الجانب الآخر، تتمحور المقاومة التالية عند 59.73 دولار (أعلى سعر أسبوعي في 20 يناير) يليها 60.53 دولار (50٪ فيبو من ارتفاع ديسمبر – يناير) وأخيراً 65.66 دولار (أعلى مستوى 2020 في 8 يناير).

مواضيع ذات صله
اترك تعليق

يستخدم موقع الويب هذا ملفات الكوكيز لتحسين تجربتك. الاستمرار في استخدام موقعنا الإلكتروني يشير إلى أنك توافق على هذه السياسة. موافق أقراء المزيد