تماسك الدولار الملك، وفيروس كورونا يدعم الذهب بدون توقف، والتركيز على بيانات منطقة اليورو

0 72

احصل على تنبيهات فورية مباشرة على جهازك عند نشر مقاله جديدة!

إليك ما تحتاج إلى معرفته يوم الجمعة 21 فبراير/شباط:

يستمر فيروس كورونا في إحداث خسائر بشرية واقتصادية. سجلت الصين انخفاضًا في مبيعات السيارات بنسبة 92٪ في النصف الأول من شهر فبراير/شباط، وأوقفت معظم قطارات الشحن المتجهة إلى أوروبا بينما تحث الشركات على العودة إلى وضعها الطبيعي ووعدت بتقديم الدعم. سوف تقوم اليابان بإلغاء أو تأجيل أي أحداث خارجية في الأسابيع الثلاثة المقبلة. أصدرت الولايات المتحدة تحذير سفر إلى البلاد. أكدت كوريا الجنوبية إصابات بين العسكريين وسوف توقف شركات الطيران مزيد من الرحلات الجوية. كما حددت البلاد مدينتين كـ “مناطق رعاية خاصة”.

مزاج السوق معاكس إلى حد ما مع اقتراب نهاية الأسبوع، مع حفاظ الدولار الأمريكي على معظم مكاسبه. تستمر أسعار الذهب في الارتفاع فوق منطقة 1620 دولار، وهي أعلى مستوياته منذ سبع سنوات. وجد الين الياباني بعض القوة بعد عمليات بيع هائلة.

يستفيد الدولار الأمريكي من الأرقام المتفائلة، على الرغم من أن بعضها ثانوي في الأهمية. قفزة مؤشر فيلادلفيا الفيدرالي التصنيعي إلى 36.7 نقطة كانت أحدث داعم للدولار. تعد تقارير مؤشر مديري المشتريات PMI الأولية من ماركيت موضع اهتمام في وقت لاحق اليوم.

ارتفع التضخم الياباني، ولكن عند إزالة تأثير زيادة ضريبة المبيعات، لا يزال بالكاد أعلى من 0٪. انخفض مؤشر مديري المشتريات PMI الأولي في اليابان إلى ما دون مستويات 50، مما يشير إلى استمرار الانكماش بعد أن سجلت البلاد انخفاضًا في نمو الربع الرابع.

ينصب التركيز على تقارير مؤشر مديري المشتريات PMI في منطقة اليورو، وخاصة مؤشر مديري المشتريات PMI التصنيعي الألماني في الصباح الأوروبي. يتوقع الاقتصاديون تراجعًا في جميع التدابير المستقبلية تقريبًا وسط تفشي فيروس كورونا. عكس محضر اجتماع البنك المركزي الأوروبي ECB الذي نُشر يوم الخميس حالة التفاؤل الحذر الذي سبق أن نقلها صانعو السياسة. قالت وزارة المالية الألمانية أن التوقعات بالنسبة للتجارة لا تزال ضعيفة. أغلق زوج يورو/دولار EUR/USD “فجوة ماكرون” لعام 2017 من خلال الوصول إلى منطقة 1.0777 والاستقرار منذ ذلك الحين.

من المتوقع ان تتراجع قراءات مؤشر مديري المشتريات PMI في المملكة المتحدة في القراءة الأولية لشهر فبراير/شباط بعد الاستمتاع “بقفزة بوريس” في يناير/كانون الثاني – تفاعلت الشركات إيجابياً مع فوز رئيس الوزراء بوريس جونسون. فشل إصدار يوم الخميس لمبيعات التجزئة الأفضل من المتوقع لشهر يناير/كانون الثاني في تحفيز ارتفاع ملموس. استسلم زوج إسترليني/دولار GBP/USD لقوة الدولار وسجل أدنى مستوياته منذ نوفمبر/تشرين الثاني قبل أن يستقر.

انخفض زوج دولار أسترالي/دولار AUD/USD إلى ما دون منطقة 0.66، ليسجل أدنى مستوياته منذ عام 2009. المخاوف من فيروس كورونا، قوة الدولار، ارتفاع معدل البطالة في أستراليا، وأخيراً الانخفاض في قراءات مؤشر مديري المشتريات PMI الأولية إلى ما دون مستويات 50 نقطة – مما يشير إلى انكماش – مما يضغط على الدولار الأسترالي.

تستعد أرقام مبيعات التجزئة الكندية لشهر ديسمبر/كانون الأول في إظهار زيادات متواضعة. استقر الدولار الكندي فوق منطقة 1.32. تراجعت أسعار النفط من أعلى مستوياتها بسبب زيادة مخزونات النفط الخام بشكل أكبر من المتوقع. يتداول خام غرب تكساس الوسيط WTI فيما دون منطقة 54 دولار بعد تكوين قمة.

ارتدت العملات المشفرة من عمليات بيع في وقت سابق من هذا الأسبوع، مع تداول بيتكوين Bitcoin بالقرب من منطقة 9700 دولار.

مواضيع ذات صله
نبهني بجديد التعليقات
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض جميع التعليقات

يستخدم موقع الويب هذا ملفات الكوكيز لتحسين تجربتك. الاستمرار في استخدام موقعنا الإلكتروني يشير إلى أنك توافق على هذه السياسة. موافق أقراء المزيد

قناة الفوركس بالعربي

يمكنك الان متابعتنا علي التليجرام

انضم للقناة أغلاق
تواصل معنا
message
whatsapp
telegram
email